الشيخ الأخضر | الدكتور عبدالعزيز بن علي بن راشد النعيمي
الرئيسية / الأسئلة الشائعة

ماذا يعني الشيخ الأخضر؟

G = العالمي، لأننا نعيش في مجتمع عالمي.
R = إعادة التفكير، لأننا في حاجة إلى إعادة التفكير في كيفية التفاعل مع بعضنا البعض، وبالموارد الطبيعية.
E = التنوير، لأننا بحاجة إلى التوجيه وطريقة المتابعة.
E = الأخلاق - للأخلاق والقيم.
N = الشبكة، ونحن لا يمكننا أن نعيش وحدنا، كأفراد، ولكن يمكننا أن نعيش معاً في الشبكة.

ما هو مفتاح النجاح للبيئة عالمياً؟

مفتاح النجاح هو التعاون العالمي والشراكة بين القطاعين العام والخاص والمنظمات غير الحكومية. الذكاء الجماعي للعمل معاً. يمكننا القول إنها مشكلة ... أو يمكننا القول إنها فرصة. واحدة من أهم القضايا الحيوية هو التغيير الثقافي والسلوكي.

كيف يمكن أن نحمي البيئة؟

نحن جميعاً مسؤولون عن ذلك. يجب علينا أن نفعل ذلك بأنفسنا. الحماية ليست فقط بإزالة الأشياء الضارة من البيئة، فهي تبدأ مع تنظيف قلوبنا وتنظيف عقولنا. يجب علينا حقاً التفكير في عواقب ما نقوم به. ثم نبدأ بخطوات صغيرة وتغييرات تدريجية صغيرة.

ما هي الإجراءات التي اتخذت؟

تلك التجربة خلقت عندي نوعاً من التحوّل. قررت أن أذهب إلى الناس والمجتمع، لتبادل ما تعلمته. لبدء العمل لإنقاذ البيئة. اعتقد الكثيرون أنني مجنون. قالوا لي إنه يوجد عمال للوظائف القذرة والتنظيف. تساءلوا لماذا أردت أن تشارك؟. وتساءلوا عن قدرتي على إحداث تغيير!

لماذا تقوم بالتغيير من التلوث إلى البيئة ؟

لقد كانت رحلتي الشخصية التي بدأت في عام 1996، لمدة ثلاث سنوات، وعملت خلالها في صناعة النفط والبتروكيماويات. ثم في مصانع تسييل الغاز الطبيعي. شممت رائحة ونفخ ثاني أكسيد الكبريت من الهواء؛ أنا حرفياً كنت أستنشق بجرعات قاتلة منخفضة من كبريتيد الهيدروجين. كانت ملوثة بالنفايات الخطرة المعقدة. يمكن أن أشعر بها من الداخل وخصوصاً عندما كنت أتناول الطعام. امتلأت رئتي من النفايات السامة. أصبح لدي التنفس صعب جداً. رأيت الناس يموتون من التعرض لتلك البيئة السامة.

اليوم، ما هو أعظم شيء بالنسبة لك؟

الشباب، وتمكين الشباب. وأنا في هذه السن، روحي الشباب، قلبي الصغير. أنا أحترم الشباب ورؤيتهم لتغيير العالم. فمن المهم أن لا نقول لهم ما يجب القيام به. فأنا كفرد من العائلة الحاكمة، استخدم موقفي لفهم تفكيرهم؛ للاستماع إليهم، لإلهامهم، للحديث معهم وإعطائهم الأمل.. ويمكن أن تكون دوافع مهمة وقوية جداً.